ندوة دولية: الإبراخيليا الجديدة والمقالة، فن القول بصيغة أخرى؟

 الإبراخيليا الجديدة والمقالة: فن القول بصيغة أخرى؟

ندوة دولية 21-22 نوفمبر 2019 بجامعة القنيطرة

حظيت المقالة حتى الآن بقليل الاهتمام من قبل الشعرية والنظرية الأدبية بشكل عام. ومع ذلك فهي من أكثر الأنواع إغراء للكتاب. فكيف نفسّر هذا الإهمال الذي يطاولها من جهة، وهذا الانجذاب بها من جهة أخرى؟ لا شك في أن الأمر يرتدّ لكون المقالة ترفض الخضوع لحدود معينة ثابتة. فهي تسمح لنفسها بالعبور بين السجلات، والجمع بين السهولة والتعقيد، تماما كما تقوم على اللعب (الانعكاس والشعرية) من خلال الجمع النوعي بين مواد من الوقائع واللغة والحكاية.ومن إبدال لآخر، ترسم المقالة خطوط تقاطع وخطوط انفلات. هكذا، وفي الوقت الذي تقاوم فيه تمثيل مرجعها، فإنها لا تستسلم للانغلاق في نزعة المحاكاة الخاصة بها. فهي تتمسّك أكثر من أي شيء آخر بالانفتاح الذي هو علامة على ديناميتها وحركيتها. إنها تسعى باستمرار إلى الحقيقة، وتتجنب فرض تفسيرها أو اختيار التحيز لها. فهي توقض روح العقل، وتحول عواطف القارئ إلى بذور للذكاء.إن تميّز المقالة يكمن في قدرتها على تعديل « الشكل الناعم » (Barthes)، وعلى إعطاء الأشياء والحقائق التي تنهض بتحويلها إلى أسئلة صامتة / شديدة الإغواء. من هنا فهي أقرب إلى منطق المحادثة منه إلى العرض أو المحاجة.  بهذا المعنى، فهي لا تتقصّدُ إلى الإقناع، أو الحلم أو السحر، بل تأخذنا نحو المعنى أو اللامعنى الذي يجب بناؤه في جدلية مثمرة من الذات إلى الآخر.في بداية هذه الألفية الثالثة التي تعرف صعودا قويا للأنساق القسرية والتطويعية، تبدو لنا المقالة بمثابة الموقع المناسب لانبجاس ذلك الكلام الحواري الذي يتعين، كما يقول الفيلسوف ألان، بوصفه التعبير العميق عن الرغبة في التعلم. تعلم كيفية معرفة العالم والتحدث معه بشكل أفضل. ولكن للقيام بذلك بشكل فعال، ألا تشكل المقالة أنموذجا غنيا للمعرفة؟ وسواء بالنظر إلى مرونتها أو أدبيتها، ألا تكون المقالة هي فن القول بشكل آخر؟الإبراخيليا الجديدة، وبسبب إدراكها أهمية المحادثة (المضادة للدغمائية) بالنسبة لمجتمعاتنا، ستجد حتما في دراسة المقالة إمكانيات غنية قادرة على السماح لها بإنجاز أبحاث غير مسبوقة حول تطور أدواتها النظرية والمنهجية، وكذلك حول فرادة الموضوعات التي تهتم بدراستها. ذلك هو الهدف الرئيسي لهذا المؤتمر، حيث المواضيع الرئيسية فيه، هي كما يلي:1-  شعرية المقالة: دراسة الأشكال والطرائق.2-  المقالة المغاربية والمتوسطية (أدبية، فلسفية، اجتماعية، سياسية، فنية).3-  المقالة والأجناس.

لغات المؤتمر: العربية، الفرنسية، الإنجليزية، الإسبانية

    ghousana@yahoo.fr  : يتعين إرسال عناوين المداخلات والملخصات قبل قبل 10 سبتمبر 2019، على العنوان التالي